أنت هنا

في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)

في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)
دشن معالي مدير جامعة الأمير سطّام بن عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي مشروع معرفة والذي يهدف إلى نشر المعرفة إلى المجتمع، وذلك مساء يوم الاثنين في المدينة الجامعية، بحضور وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة.
بدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم، ثم كلمة المشرف العام على مشروع معرفة؛ وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الخضيري، ذكر فيها أن لمشروع معرفة رسالة واضحة تهتم بنشر المعرفة الأكاديمية والثقافية من الجامعة إلى المجتمع؛ للإسهام في نشر الوعي المعرفي، من خلال الاستفادة من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، وإنتاج مواد مكتوبة ومرئية بمهنية عالية، ونشرها عن طريق وسائل الإعلام التقليدية والتفاعلية.
ويستهدف المشروع التخصصات ذات الصلة في اهتمامات الجمهور، كالتخصصات الصحية والعلمية والهندسية والإنسانية، كما يوجد في الجامعة أعضاء هيئة تدريس متميزون في مجالاتهم البحثية والأكاديمية، وأضاف الخضيري بأن أهم أهداف المشروع: الإسهام في تحقيق رؤية الجامعة حول الشراكة المجتمعية، ونقل المعرفة العلمية والأكاديمية من الجامعة إلى المجتمع، ويهدف معرفة -أيضًا- إلى الإسهام في نشر رسالة الجامعة تجاه المجتمع، وتقوية العلاقة مع مجتمع الجامعة الداخلي والخارجي.
وأشار د.الخضيري إلى فروع معرفة والتي تبدأ بالمشاركات الكتابية القصيرة من أعضاء هيئة التدريس وتحتوي على فوائد علمية وتكتب بصياغة تناسب الجمهور العام، وتخرج هذه الفوائد العلمية في تصميم جذاب يناسب محتوى المادة العلمية، وتنشر في جميع وسائل التواصل الاجتماعي، وأضاف بأن المشروع بدأ بإنتاج أفلام قصيرة توعوية، تناقش قضايا صحية وتربوية وإدارية وعلمية وقانونية وشرعية، يقدمها عدد من أعضاء هيئة التدريس لتسليط الضوء على موضوع معين، كما يسعى المشروع إلى نشر المقالات العلمية لأعضاء هيئة التدريس وتقديمهم للمؤسسات المجتمعية والقنوات الفضائية، كما يخطط لأن يكون له دور في إنتاج حلقات تعليمية تخدم الطالب الجامعي.
ثم تحدث معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي بكلمة أكد فيها أن هذا المشروع يأتي ضمن سلسلة من المشاريع التي قامت بها الجامعة في خدمة المجتمع، ويأتي معرفة لينظم النشاطات التي تقوم بها جامعة في تثقيف المجتمع، كما دعا معاليه كليات الجامعة للتعاون والمشاركة الفاعلة في هذا المشروع، فالمجتمع بحاجة ماسة إلى التثقيف الصحي والتربوي والعلمي، وهذا دور يجب أن تقوم به المؤسسات المتخصصة،  وأوضح د.العاصمي بأن الجامعة تسعى إلى الانفتاح على المجتمع، ودعا إلى أن تكون الجامعة بلا أسوار ومفتوحة على المجتمع بخبراتها ومعارفها وأعضاء هيئة تدريسها.
ثم دشن معالي الدكتور عبدالرحمن العاصمي أول تغريدة للمشروع على حساب معرفة معلنًا إطلاق المشروع، كما عُرض أول منتجات مشروع معرفة وهو عبارة عن فيلم توعوي قصير يناقش تعامل الأطفال مع الألعاب الإلكترونية بمشاركة نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.
في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)في تدشين مشروع معرفة (العاصمي: يجب أن نفعّل جامعة بلا أسوار)
قيم هذا المحتوى
QR Code for https://marefa.psau.edu.sa/ar/news/1-200